أخبار الأفلام والمسلسلاتأخبار الفن

نهضة السلاجقة العظمى

مسلسل نهضة السلاجقة العظمى (بالتركية: Uyanış: Büyük Selçuklu)‏ مسلسل تاريخي حربي دراماتيكي.

تم عرض أولى حلقات المسلسل بتاريخ 2020/09/28 على قناة TRT1 التركية[efn_note]قناة تي آر تي التركية.[/efn_note].

قصة مسلسل نهضة السلاجقة العظمى.

إظهار جانب من حياة الملك السلجوقي جلال الدولة ملك شاه مع ابنه احمد سنجر ابن ألب أرسلان، وعن الأحداث والحروب التي جرت خلال حقبتهما من خلال مسلسل نهضة السلاجقة العظمى.

ويركز المسلسل بسرد الأحداث خلال فترة الدولة السلجوقية من حروب وصراعات بين المسلمين والكفار و الدولة الباطنية التي كانت تتعمق وتتغل داخل الدولة السلجوقية بهدف إنهاء الخلافة الإسلامية.

كما يسرد المسلسل الأحداث التي وقعت أثناء حكم ملك شاه ونضاله الصعب في حفظ الدولة السلجوقية ومنح الحرية والكرامة وحق العيش للأشخاص الذين يقطنون علي ارضها و نشر الإسلام والسلام و العدل فيها بين الافراد والمجتمع و تحقيق رسالة الدين الإسلامي, لما تتضمنه من قيم وأخلاق والذى يسعى الي نشر الحق و العدل و محاربة الفساد و تحقيق التقدم و الحضارة لبلاد المسلمين .

من هوا ألب أرسلان.؟ [efn_note]ويكبيديا.[/efn_note]

بعد فتح طغرل بك للعراق توقف عن الحرب، وقضى معظم السنوات الباقية من عمره في بغداد، وتزوج هناك من ابنة الخليفة القائم بأمر الله. ثم في الثامن من رمضان عام 455 هـ (1063 م) توفي وعمره سبعون عاماً في مدينة الري. لم يُنجب طغرلٌ أولاداً، ولذا فقد أوصى بأن يَحكم من بعده ابن أخيه “سليمان بن داود”، لكن العامة فضلوا ألب أرسلان حاكماً لهم فعيّنه وزير طغرل – عميد الملك الكندري – حاكماً للسلاجقة مع أنه كان يَود العمل بالوصية.

ومع ذلك فعندما تولى ألب أرسلان الحُكم عزل عميد الملك ثم قتله، وعيّن مكانه نظام الملك الذي كان وزيره قبل أن يَحكم بزمن طويل، والذي يُعد أيضاً من أشهر الوزراء في التاريخ الإسلامي

ألب أرسلان ومعركة ملاذكرد

نهضة السلاجقة العظمى و معركة ملاذكرد

الإمبراطور البيزنطي رومانوس الرابع  فقد سار عام 463 هـ مع جمع عظيم من الروم البيزنطيين والفرنج والروس والكرج يُقال أن عددهم وصل إلى مئتي ألف، فوصل إلى منطقة قرب مدينة ملاذكرد.

في هذه الأثناء كان السلطان السلجوقي ألب أرسلان يُقيم في أذربيجان، ووصل إليه نبأ الجيش البيزنطي الضخم الذي يَتوجه إلى دولته، فحاول جمع عدد من الجنود بسرعة لكنه لم يَستطع، فسار على عجلة من أمره مع ما يَملك من عساكر (والذين بلغ عددهم 15 ألفاً) باتجاه ملاذكرد[efn_note]مقالة ويكيبيديا عن ملاذكرد.[/efn_note].

اقترب ألب أرسلان من موقع المعركة أرسل فرقة من الجنود تتقدم الجيش، فالتقت مع فرقة مقدمة جيش البيزنطيين التي بلغ عدد جنودها 10 آلاف، فتقاتلتا وانتصرت فرقة السلاجقة. وعندما التقى الجيشان أرسل أرسلان إلى ملك البيزنطيين يَطلب منه المهادنة، لكنه رد بأنه “لا مهادنة إلا بالري”، فانتظر السلطان حتى جاء يوم الجمعة عندما يَدعو الخطباء بالنصر على المنابر وبدأ القتال.

أحداث المعركة

أحسن السلطان ألب أرسلان خطة المعركة، وأوقد الحماسة والحمية في نفوس جنوده، حتى إذا بدأت المعركة أقدموا كالأسود الضواري تفتك بما يقابلها، وهاجموا أعداءهم في جرأة وشجاعة، وأمعنوا فيهم قتلاً وتجريحًا، وما هي إلا ساعة من نهار حتى تحقق النصر، وانقشع غبار المعركة عن جثث الروم تملأ ساحة القتال.

في المعركة خطب السلطان في جنوده قائلاً:

إنني أقاتل محتسباً صابراً، فإن سلمت فنعمة من الله عز وجل وإن كانت الشهادة فهذا كفني..، أكملوا معركتكم تحت قيادة ابني ملكشاه.


ولما تقارب الجيشان طلب السلطان من امبراطور الروم الهدنة فرفض، فخطب السلطان في جنوده قائلاً:

من أراد الانصراف فلينصرف. ما ها هنا سلطان يأمر وينهي ثم ربط ذيل فرسه بيده وفعل العسكر مثله ولبس البياض وقال :

 إن قتلت فهذا كفني.

ووقع الإمبراطور البيزنطي أسيرًا في أيدي السلاجقة، وسيق إلى معسكر السلطان ألب أرسلان الذي قال له: ما عزمت أن تفعل بي إن أسرتني؟ فقال: أفعل القبيح. فقال له السلطان: فما تظن أنني أفعل بك؟ قال: إما أن تقتلني وإما أن تشهر بي في بلاد الشام، والأخرى بعيدة وهي العفو وقبول الأموال واصطناعي نائبًا عنك. فقال السلطان: ما عزمت على غير هذا.

وكانت من أعظم المعارك في تاريخ دولة السلاجقة، وقد سُميت بمعركة ملاذكرد

من هوا ملك شاه.؟

في عام 465 هـ توفي ألب أرسلان في أرض ما وراء النهر أثناء الحرب وعمره 40 سنة، وأوصى بالحكم بعده لابنه ملك شاه، فنُصب سلطاناً للدولة السلجوقية في العام نفسه.

لكن ما إن تولى ملك شاه السلطنة حتى انقلب عليه عمه “قاروت بك”، فأسرع ملك شاه إليه وقابله بالقرب من همدان وهناك اقتتلا فانهزم عمّه واستقر الحكم لابن أرسلان.

كانت الدولة في عهده قد اتسعت اتساعاً عظيماً، فامتدت من كاشغر في أقصى المشرق (حيث توقفت الفتوح الإسلامية) إلى بيت المقدس في الغرب، وبهذا فقد كانت تشمل كامل الجزء الإسلامي من قارة آسيا عدا الجزيرة العربية ودول جنوب شرق آسيا.

يُقال عن ملك شاه أنه كان من أفضل السلاطين سيرة، وأن القوافل كانت تعبر من أقصى المشرق إلى لشام في عهده آمنة دون التعرّض إلى هجوم أو أذى.

فريق عمل نهضة السلاجقة العظمى

الإخراج

الإستاذ : ايمره كونوك

السيناريو

البروفيسور : سردار أوزونالان

الأدوار الرئيسية في نهضة السلاجقة العظمى

  • بوجرا جولسوي بدور السلطان جلال الدولة ملك شاه
  • خديجة شنديل بدور تركان خاتون
  • ليلى ليديا توغوتلو  بدور التشين
  • غوركان أويغون بدور حسن الصباح
  • محمد أوزغور بدور نظام الملك
  • أكين كوش بدور أحمد سنجر
  • سيفدا أرغينجي بدور تورنا

الأدوار الثانوية في نهضة السلاجقة العظمى

  • جمال توكتاش بدور الغزالي
  • بولنت ألكش بدور عمر الخيام
  • محمد بوزدوغان بدور تاج الملك
  • بينار توره بدور باشولو خاتون

شاهد مسلسل نهضة السلاجقة العظمى مترجم أونلاين مع موقع محطات تركيا السينمائية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى