آخر الأخبارأخبار سياسيةأخبار عالمية

مع دولة كبرى.. الجيش التركي يستعد لتحرك ضخم شرقي المتوسط

أعلنت مصادر في وزارة الدفاع التركية، اليوم الثلاثاء، أن تركيا تستعد لتحرك عسكري كبير شرقي المتوسط مع أقوى دولة في حلف شمال الأطلسي الـ”ناتو”.

وقالت المصادر إن “عناصر من القوات التركية والأمريكية سيجرون تدريبات مشتركة شرقي المتوسط بهدف رفع مستوى التعاون”.

وأشارت المصادر إلى أن “الفرقاطة التركية TCG Gemlik التابعة للبحرية التركية ستشارك في التدريبات إلى جانب حاملة الطائرات الأمريكية (أيزنهاور)”.

ولفتت إلى أنه “من المتوقع أن تجري التدريبات بمشاركة عدد من الطائرات التابعة للبحرية التركية في 18 آذار/مارس الجاري”.

يذكر أن أسطول العمليات السادس الأمريكي أعلن أن مجموعة سفن أمريكية بقيادة حاملة الطائرات “أيزنهاور” دخلت مياه شرق المتوسط.

وقال الأسطول في بيان، إن “المجموعة تجري تدريبات مشتركة مع سفن من البحرية اليونانية والإيطالية، وإن عدداً من سفن المجموعة دخل قاعدة خليج سودا بجزيرة كريت اليونانية”.

وحسب تقارير إعلامية أمريكية ستبقى حاملة الطائرات “أيزنهاور” في البحر المتوسط لبعض الوقت وستتفاعل مع القوات البحرية للدول الأعضاء في حلف الـ”ناتو”.

أعلنت وزارة الدفاع التركية، في 13 آذار/مارس الجاري، انتهاء تحرك عسكري كبير أجراه الجيش التركي مع حلف شمال الأطلسي الـ”ناتو”.

وذكرت الوزارة في بيان، القوات البحرية التركية أنجزت تدريبات عسكرية بالاشتراك مع مجموعة المهام البحرية الدائمة الثانية لحلف شمال الأطلسي الـ”ناتو” في البحر المتوسط.

ولفتت الوزارة أن التدريبات جرت بمشاركة الفرقاطة التركية (TCG KEMALREİS) ومجموعة المهام البحرية الدائمة الثانية لـ”الناتو”.

وأشارت إلى أن مجموعة الـ”ناتو” احتوت على فرقاطيات من البحرية الإيطالية والإسبانية واليونانية.

يشار إلى أن الأسطول التركي يحتل المرتبة الـ20 عالمياً في عدد القطع ويضم 149قطعة بحرية، وتعد الفرقاطات القوة الضاربة الأساسية بالقوات البحرية التركية، إلى جانب 12 غواصة، و16 زورقا حربيا، وأنواعا مختلفة من السفن الحربية.

وعددت الوزارة في بيان، جزء من إسهامات تركيا في بنية الحلف وذلك بمناسبة الذكرى الـ69 لانضمامها له.

وجاء في بيان وزارة الدفاع التركية:

  • إن تركيا عضو في حلف شمال الأطلسي منذ 18 شباط/فبراير 1952.
  • تركيا صاحبة ثاني أقوى وأكبر جيش في حلف الـ”ناتو”.
  • توفر تركيا قوة لا يمكن الاستغناء في الحلف.
  • تركيا تفي بكل التزاماتها تجاه الحلف.
  • طالما قدمت تركيا إسهامات كبيرة لحفظ الأمن والاستقرار الدوليين.
  • تعد تركيا واحدة من أكبر 5 دول من حيث المساهمة في عمليات الـ”ناتو” ومهامه مع 2000 عنصر جاهزين لأي عملية عسكرية.
  • تركيا هي الدولة الثامنة التي تساهم بأكبر قدر في الميزانية المشتركة لحلف الـ”ناتو”.
  • تركيا واحدة من أكبر المساهمين في القوة البحرية التابعة لـ”الناتو” الدائمة في البحر الأبيض المتوسط.
  • في عام 2020، شاركت تركيا في 7 مناورات للـ”ناتو”. ومن المقرر أيضا إجراء مناورات مكثفة للحلف في عام 2021.
  • تسلمت تركيا قيادة الفيلق الثالث (HRF)، التي تولت مهمة قيادة المكونات البرية لقوة الرد التابعة لحلف الـ”ناتو”.
  • تتحمل تركيا مسؤوليات حماية مطار حامد كرزاي الدولي في أفغانستان، إضافة لتقديم الاستشارات التعليمية للجيش الأفغاني.
  • تساهم تركيا في عملية قوة كوسوفو (KFOR) في كوسوفو بأكثر من 900 فرد.
  • اعتبارا من 25 يناير/كانون الثاني 2021، بدأ 25 من أفراد القوات المسلحة التركية العمل في بعثة الـ”ناتو” في العراق.
  • المساهمة في تأمين مسوحات بحرية “صور بيضاء” بنسبة 60% في البحر الأسود، و40% في البحر الأسود.
  • ثالث أكبر مساهم في مجموعة المهام البحرية الدائمة 2 التابعة لحلف الناتو (SNMG-2) من بين 30 عضوا في الحلف.
  • الدولة الثانية التي تساهم بأكبر قدر في مجموعة المهام البحرية 2 الخاصة بإجراءات الـ”ناتو” الدائمة لمكافحة الألغام.
  • جهوزية تامة من قبل سلاح الجو التركي والقواعد الجوية المتواجدة في مختلف الولايات التركية.
  • تنفيذ طلعات جوية متكررة بواقع 3-4 طلعات جوية شهريا ضمن عملية Sea Guardian (OSG)، وطلعتين جويتين ضمن عمليات (Assurance Measures-AM).
  • توفير 4 طلعات جوية من دعم التزود بالوقود الجوي شهريا لطائرات HİK بالتنسيق مع قوات الحلف العاملة في أوكرانيا.

وفي نفس اليوم، قدم حلف شمال الأطلسي الـ“ناتو”، التهاني لتركيا بمناسبة الذكرى الـ 69 لانضمامها للحلف، مؤكدا أنها “حليف موثوق، وكانت في الصفوف الأمامية لحل العديد من المشاكل التي واجهت الحلف”.

وفي عام 1952، حصلت تركيا على عضوية حلف الـ”ناتو”، الذي يعتبر منظمة عسكرية دولية تأسست، عام 1949، بناءً على معاهدة شمال الأطلسي التي تم التوقيع عليها في واشنطن، في 4 نيسان/أبريل 1949.

المصدر وكالة أنباء تركيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى