آخر الأخبار

هنية: أرغمنا الاحتلال على سحب متطرفيه بعيدا عن المسجد الأقصى

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” إسماعيل هنية، اليوم الثلاثاء، إن المقاومة الفلسطينية أرغمت متطرفي الاحتلال الإسرائيلي على التراجع عن الاحتفال بما يسمى بـ”يوم القدس” وإبعادهم عن المسجد الأقصى.

وأضاف هنية في كلمة مصورة، أن “شعبنا توحد بكل مكوناته وتياراته في هذه المعركة ووقف في خندق الدفاع عن المقدسات”.

وأرفد “أرغمنا الاحتلال على سحب متطرفيه بعيدا عن المسجد الأقصى ولا يمكن لأحد أن يتخلف عن معركة القدس”.

وتابع “إن شعبنا أفسد على الإسرائيليين الاحتفالات الوهمية بما يسمى توحيد القدس”، لافتا أن “غزة العظيمة لن تتأخر عن القدس والمسجد الأقصى المبارك”.

واستكمل أن “معادلة الاستفراد من قبل الاحتلال بالقدس والعبث فيها واستباحتها لم يعد مقبولا لنا كشعب ومقاومة”.

واستطرد أن “جبهة القدس هي جبهة الأمة وجبهة المسلمين والمسيحيين الأحرار”.

وشدد على أن “غزة والقدس وفلسطينيو 1948 كلهم يتحركون معا في لوحة متماسكة ومتكاملة من أجل مواجهة الاحتلال”.

ولفت أن “كل محاولات التطبيع وتزوير الوعي ونشر ثقافة الهزيمة تتحطم اليوم على أسوار المسجد الأقصى”.

وواصل هنية “أدعو وأجدد الدعوة لكل أبناء شعبنا الفلسطيني إلى توحيد الصف وأدعو السلطة إلى وقف التعاون الأمني”.

ويشن الاحتلال الإسرائيلي منذ أمس الإثنين عدوانا مستمرا على قطاع غزة أوقع عشرات الشهداء والجرحى المدنيين، فضلا عن استمرار اعتداءات شرطة الاحتلال على المسجد الأقصى والمصلين فيه واستمراره بمخطط إخلاء المقدسيين من منازلهم في حي الشيخ جرح في القدس المحتلة.

يجدر بالذكر أن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، شدد، الإثنين، على أن تركيا ستبقى إلى جانب القضية الفلسطينية، قائلا “سنبقى صوت إخواننا وأخواتنا الفلسطينيين.. ندافع عن حقوقهم”.

وانتقد  صمت البعض عن اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى المبارك، وحديثهم في نفس الوقت عن السلام في الشرق الأوسط.

وقال في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر” إن “عنف إسرائيل في المسجد الأقصى ضد الأبرياء لا ينتهي”.

وتابع “أولئك الذين لا يتحدثون عن هذه الفظائع، يجب ألا يتحدثوا عن عملية السلام في الشرق الأوسط”.

وفي السياق ذاته، أطلقت الرئاسة التركية أمس الإثنين، نداء للعالم الإسلامي والعالم أجمع، وذلك على إثر اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي، المسجد الأقصى المبارك والاعتداء على المصلين داخله.

وفي تغريدة نشرها على حسابه في “توتير”، قال رئيس دائرة اللاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون “نخاطب العالم الإسلامي: حان الوقت لنقول كفى لهجمات إسرائيل الدنيئة والظالمة.. ونخاطب البشرية جمعاء: هذا وقت إيقاف هذه الدولة الإرهابية (إسرائيل) عند حدها”.

وتابع ألتون “هذه مسؤوليتنا التاريخية والبشرية.. وحتى لو كنا وحدنا (تركيا) سنحارب هذا الظلم وسنقع ضده”.

من جانبه قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر” إن “العنف الذي تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين والضعفاء الفلسطينيين في القدس يجب أن يتوقف على الفور”.

 

 

 

المصدر: وكالة أنباء تركيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى