أخبار محليةالأخبارعاجل

أردوغان: الشعب التركي تجاوز بنجاح أصعب امتحاناته ليلة 15 تموز

الرئيس التركي: محاولة الانقلاب الفاشلة، اصطدمت ببسالة وشجاعة الشعب التركي، الذي قدم 251 شهيدا، خلال التصدي لها.

قال الرئيس التركي رجب طيبأردوغان، إن شعب بلاده تجاوز واحدا من أصعب الامتحانات عبر تاريخه، ليلة الخامس عشر من تموز 2016.

جاء ذلك في كلمة وجهها لأبناء الشعب التركي، الثلاثاء، بعدما عقد اجتماعا للحكومة في العاصمة أنقرة.

أردوغان محاولة الانقلاب الفاشلة، اصطدمت ببسالة وشجاعة الشعب التركي (AA)
أردوغان محاولة الانقلاب الفاشلة، اصطدمت ببسالة وشجاعة الشعب التركي (AA)

وأشار أردوغان إلى  أن محاولة الانقلاب الفاشلة، اصطدمت ببسالة وشجاعة الشعب التركي، الذي قدم 251 شهيدا، خلال التصدي لها.

وقال إن الشعب التركي تصدى للطائرات والمروحيات والدبابات والأسلحة، بإيمانه الكبير فقط، بشكل قل نظيره حول العالم، ما أدى لإحباط الانقلاب قبيل طلوع الفجر.

وشدد على أنه أولى الإرادة الشعبية أهمية كبيرة خلال مسيرته السياسية، وسعى لنيل رضا، ودعم الشعب، في كل خطوة يتخذها، وهو ما ظهر جليا ليلة 15 تموز.

ولفت إلى أنه في الوقت الذي نزل فيه جميع أبناء الشعب إلى الشوارع بشجاعة كبيرة، هرب زعيم المعارضة (كمال قليجدار أوغلو) إلى المنزل، وأخذ يتابع مجريات الأحداث في المطار والميادين عبر التلفاز.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول ليلة 15 يوليو/تموز 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة “فتح الله غولن” الإرهابية، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية، واغتيال الرئيس رجب طيب أردوغان.

وقوبلت محاولة الانقلاب باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه مبنى البرلمان، ورئاسة الأركان بالعاصمة، ومطار أتاتورك الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.
أردوغان: من المخطط افتتاح آيا صوفيا; للعبادة في 24 يوليو/ تموز الجاري بإقامة صلاة الجمعة.

المصدر : وكالة الأناضول 

Muhabir Mahmut Nabi,Hakan Türkmen
Redaktör Zahir Sofuoğlu
Yayınlayan Ahmed Ghanem Selouma

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى