أخبار محليةالأخبار

بعد 86 عاما آياصوفيا من متحف إلى مسجد بأمر من المحكمة العليا

قامت المحكمة الإدارية العليا في تركيا، يوم الجمعة، بإلغاء مرسوم مجلس الوزراء الصادر بتاريخ 24 تشرين الثاني 1934 القاضي بتغيير “آياصوفيا” باسطنبول من مسجد إلى متحف.

وفي 2 يوليو/تموز الحاضر، استمعت المحكمة إلى الأطراف المقصودة، في ظل موضوع رفعتها جمعية مهتمة بتأمين الأوقاف التاريخية، لإلغاء مرسوم مجلس الوزراء الصادر عام 1934 المختص بتغيير مسجد آياصوفيا إلى متحف.

آياصوفيا من أرشيف wikipedia.org
آياصوفيا من أرشيف wikipedia.org

وعقب الانتهاء من مداولات القضية،  عزمت القاعة العاشرة في المحكمة الإدارية العليا،إلغاء قرار مجلس الوزراء الصادر عام 1934.

إسطنبول.. كتاب الكويت في الوثائق العثمانية هدية لأميرها

ونوهت المحكمة الإدارية العليا في قرارها إلى امتلاك “أوقاف السلطان محمد الفاتح” لـ”آيا صوفيا” وتقديمه كجامع في منفعة الشعب.

وذكرت أن الحقوق والممتلكات غير المنقولة العائدة للوقف الخاضعة للحماية منذ زمن طويل لا تشكل مانعا في استعمالها من قبل المجتمع الذي قُدمت له.

واستطردت أنه تم التمكن من الوصول إلى قرار بأنه من غير الممكن من الناحية التشريعية استعمال “آياصوفيا” بغير ما تم تخصيصه كمسجد الواردة في وثيقة الوقف أو تخصيصها لأهداف أخرى.

السلطان عبد الحميد والمشروع الصهيوني في فلسطين (إضاءات عثمانية)

وشددت المحكمة الإدارية أنها درست القضية من حيث التشريعات ذات العلاقة، والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، والمحكمة الدستورية.

وقامت”جمعية خدمة الأوقاف والآثار التاريخية والبيئة”، بمرافعة أول قضيتها بتاريخ 24 حزيران/ يونيو 2005، إلى المحكمة الإدارية العليا في هذه المسألة، مطالبة بإلغاء مرسوم مجلس الوزراء الصادر في 1934.

ولكن القاعة العاشرة في المحكمة الإدارية العليا رفضت وقتها إلتماس الجمعية، بدعوى أن استعمال “آيا صوفيا” كمتحف لا ينتهك الدستور.

ميناء فيليوس.. حلم السلطان عبد الحميد الثاني يتحقق

وبعدها صادق غرف القضايا الإدارية في المحكمة الإدارية العليا على حكم القاعة العاشرة، ولكن الجمعية عاودت وفتحت القضية عند المحكمة الإدارية العليا في سنة 2016.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى