الصناعات العسكرية

صناعة محلية.. تركيا تكشف عن قنابل ذكية تغنيها عن طائرات F-16 الأمريكية

كشفت تركيا عن تطوير قنابل ذكية من صناعة محلية تستخدمها المسيرات التركية كبديل عن طائرات F-16 الأمريكية.

وقال وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى وارنك، في تصريحات صحفية، مساء الخميس، إنه “تم تطوير تقنية KGK-82 التي تقوم بتحويل القنابل الكبيرة التي تزن 340 كيلوغراما ولا تطلقها إلا الطائرات الكبيرة إلى قنابل ذكية موجهة”.

وأرفد “في الظروف الطبيعية تبلغ قيمة القنابل العادية 3-4 آلاف دولار، لكن مع إضافة هذه التقنية لها سيكون بالإمكان زيادة مداها إلى 100 كيلومتر من جهة، وزيادة قدرتها على ضرب الأهداف الذكية من جهة أخرى”.

وأوضح وارنك أنه “يوم أمس جرى اختبار الطائرة بدون طيار AKSUNGUR حيث أقلعت من أنقرة إلى سينوب وهي تحمل معها إحدى القنابل المزودة بهذه التقنية وقامت بضرب هدفها وعادت”.

وتابع أن “هذا يعني أنه إذا أردنا ضرب وكر للإرهابيين لم يعد هناك داع لتشغيل طائرة F16 وتزويدها بتلك القنبلة التي تزن 340 كيلوغراما والتوجه بها إلى هناك من أجل ضرب الهدف”.

وأكد “اليوم نقوم بتوجيه هذه الأوامر للمسيرات من أجل أن تذهب بهذه القنبلة الذكية لضرب مكان ما والعودة، وكل ذلك بدون الحاجة لرؤيته بالكاميرات”.

ومن شأن هذه التقنية أن تعزز اعتماد المسيرات التركية على صناعة الدفاع التركية بشكل كامل والاستغناء عن طائرات F16، مع ميزات إضافية تجعل الصواريخ أكثر دقة وأقل كلفة، لا سيما مع قدرة القنابل ذاتها على التوجه الذكي نحو الأهداف .

وتستطيع الطائرة AKSUNGUR التحليق لمدة تصل إلى 40 ساعة وعلو يبلغ 40 ألف قدم. فيما يبلغ وزن الأقصى لإقلاع الطائرة نحو 3.3 طن بحمولة مفيدة تبلغ 750 كلغ، ويمكن لها حمل قنابل ذكية من طراز HGK-82 وKGK-82 وTeber-81/82.

اقرأ أيضا..

قال رئيس شركة “بايكار” التركية لصناعة الطائرات المسيرة، سلجوق بيرقدار، إن شركته وصلت إلى مراحل تكنولوجية متقدمة في مجال تصنيع الطائرات المسيرة، لافتا أن “الصحافة العالمية تحسد تركيا يوميا على إنجازاتها في هذا المجال”.

كلام بيرقدار جاء في بيان نشره على حسابه في “تويتر”، في 14 نيسان/أبريل 2021، تعليقا على قرار كندا حظر توريد المنتجات الدفاعية إلى تركيا.

وأضاف بيرقدار أن “المسيرات التركية تمتلك ما يقرب من 40 جهاز كمبيوتر داخلها، حيث إننا نقوم بتطويرها وفق تصاميم وطنية كاملة، بدءا من المكونات الأساسية ووصولا إلى البرامج والأجهزة الإلكترونية، ومن الديناميكا الهوائية إلى الميكانيكا”.

وتابع “نحن ننتج المسيرات بمساهمة محلية تصل إلى 93%، وهذا يمثل رقما قياسيا في العالم”، لافتا إلى أن “الصحافة العالمية تحسدنا كل يوم تقريبا على إنجازات المسيرات التركية التي رفعت علم بلادنا عاليا بوصولها إلى أعلى المستويات المتقدمة في التكنولوجيا”.

وقلل بيرقدار من شأن العقوبات التي فرضتها كندا على الصناعات الدفاعية التركية، وأردف قائلا “إن قطع الغيار والكاميرات التي رفضت كندا تزويدنا بها، لا تمثل أي مشكلة بالنسبة لنا، خاصة أننا قمنا بتطويرها وإنتاجها الفعلي بإمكانيات محلية بحتة، إضافة إلى أنها جاهزة للعمل في الداخل والخارج”.

وأشار بيرقدار إلى أن المتضرر من القرار هم الكنديون أنفسهم، ومضى قائلا “لكن في يوم من الأيام، سيشكل عدم بيع تركيا لكندا طائرات بدون طيار مشكلة كبيرة بالنسبة لهم، فتركيا ضمن 4 دول في العالم تمتلك هذه التكنولوجيا، وهي رائدة في استخدامها ضمن عمليات القوات الأمنية”.

وتابع “إن كندا مثل كثير من البلدان المتقدمة في مجال الطيران، لا تمتلك طائرات بدون طيار مثل التي ننتجها، إلا أنهم بدأوا برامج من أجل استيرادها”، مضيفا أنه “كانت هناك قيود منذ سنوات، منذ أن بدأنا هذا العمل لأول مرة. لكن لم يستطع أي منهم منعنا”.

واستطرد “إن المسيرات التركية تشكل مصدر فخر لنا في مجال صناعة الدفاع، واليوم مثل الأمس بالنسبة لنا.. لا شيء سيتغير”.

المصدر: وكالة أنباء تركيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى