أخبار سياسيةالأخبار

أردوغان: الاستخبارات التركية غيّرت قواعد اللعبة بليبيا وأوقفت تقدم حفتر

أوضح الرئيس أردوغان أنه وبفضل تعاظم تأثير الاستخبارات التركية الخارجية، بدأت تركيا تحتل مكانتها في المحافل كافة كقوة إقليمية وعالمية، وأن الدعم الذي وفره جهاز الاستخبارات التركي في ليبيا، غيّر قواعد اللعبة وأسهم في وقف تقدم الانقلابي خليفة حفتر.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، إن الدعم المعلوماتي والعملياتي الذي وفره جهاز الاستخبارات التركية في ليبيا، غيّر قواعد اللعبة وأسهم في وقف تقدم الانقلابي خليفة حفتر.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته في افتتاح مبنى جهاز الاستخبارات الجديد بمدينة إسطنبول.

الاستخبارات التركية:

وأوضح أردوغان أنه وبفضل تعاظم تأثير الاستخبارات التركية الخارجية، بدأت تركيا تحتل مكانتها في المحافل كافة كقوة إقليمية وعالمية.

وأردف: “المكاسب التي حققناها في مناطق الاشتباكات، تعزز قوتنا على طاولة المفاوضات وتمنحنا قوة الدفاع عن مصالح شعبنا”.

وتابع قائلاً: “جهاز الاستخبارات التركية سلاح محوري في كفاحنا التاريخي من أجل بناء تركيا القوية والكبيرة، وسيبقى كذلك”.

وأضاف أن جهاز الاستخبارات التركية يجري فعاليات على مستوى عالمي في مجال التشفير، والأمن السيبراني، والأقمار الصناعية.

ولفت الرئيس التركي إلى أن أهمية جهاز الاستخبارات تزداد في فترة تحول فيها العلم واستخداماته إلى سلاح.

وأردف قائلاً: “ليس من قبيل الصدفة أن يكون جهاز الاستخبارات التركية في طليعة المستهدفين خلال كفاح بلادنا التاريخي”.

وأكد أردوغان أن عناصر التنظيمات الإرهابية باتوا يدركون جيداً أن الدولة التركية تلاحقهم أينما كانوا.

الدور الإستخباراتي:

وأشار إلى أن جهاز الاستخبارات التركية تمكن حتى اليوم من جلب أكثر من 100 عنصر لتنظيم غولن الإرهابي إلى تركيا.

كما تطرق أردوغان إلى أنشطة جهاز الاستخبارات التركية  لإنقاذ الرهائن في الخارج.

واستطرد قائلاً: “يزداد باستمرار عدد البلدان التي تطلب المساعدة منّا لإنقاذ مواطنيها المختطفين”.

آيا صوفيا:

وتطرق كذلك للحديث عن آيا صوفيا، قائلاً إن ثمة جهات ما زالت غير قادرة على تقبّل بقاء مدينة إسطنبول بيد الشعب التركي والمسلمين، رغم مرور قرون على فتحها.

86 عاما قبل تحويله إلى مسجد.. إقامة أول صلاة جمعة في آيا صوفيا

وقال أردوغان في هذا الصدد: “رغم مرور قرون على فتح إسطنبول، إلا أننا نرى أن هناك من لا يتقبلون بقاء المدينة بيد الشعب التركي والمسلمين”.

وأضاف: “خلال مرحلة فتح آيا صوفيا للعبادة، شاهدنا مَن صعب عليهم استساغة الهوية التركية لإسطنبول، المستمرة منذ عام 1453”.

ولفت إلى أن كل خطوة تُقدم عليها بلاده أو فعالية تقوم بها، تجذب اهتمام العالم بأسره.

وفي 24 يوليو/تموز الجاري، أقيمت أول صلاة جمعة بآيا صوفيا بحضور الرئيس رجب طيب أردوغان، بعد أن ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية في 10 من الشهر المذكور، قرار مجلس الوزراء، الصادر في 24 نوفمبر/تشرين الثاني 1934، بتحويل آيا صوفيا من مسجد إلى متحف.

وآيا صوفيا صرح فني ومعماري فريد، يقع في منطقة “السلطان أحمد” بمدينة إسطنبول، واستُخدم لمدة 481 عاماً جامعاً، ثم تحول إلى متحف في 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ منطقة الشرق الأوسط.
المصدر: TRT عربي – وكالات

المصدر TRT عربي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى