الجيش التركي

تقرير دولي حول أكبر 10 قوات جوية بالمنطقة: تركيا الأولى ثم مصر فالسعودية

نشر موقع “CNN بالعربية”، اليوم الجمعة، تقريرا حول أكبر 10 قوات جوية في منطقة الشرق الأوسط، حيث تصدرت تركيا القائمة، للعام الجاري (2021).

وقال التقرير “لا شك في أن كفاءة سلاح الجو للدول تعتبر عاملاً حاسماً ومهماً في تحديد سير المعركة، إذ يمكن للجيوش بسيطرتها الجوية تحويل مسار المعركة على الأرض”.

وحسب الأرقام التي أوردها التقرير نقلا عن موقع “غلوبال فاير باور” المختص بالشأن العسكري للدول “احتلت تركيا المرتبة الأولى في المنطقة من حيث العدد بـ 1056 طائرة حربية متنوعة، متقدمة بذلك بشكل بسيط على مصر التي كان سلاح الجو لديها يحتل المرتبة الأولى العام الماضي (2020) ليأتي تصنيفها في المرتبة الثانية هذا العام بـ 1053 طائرة حربية”.

ووفقا لإحصائيات 2021 “يشمل أعداد الطائرات، المقاتلات والطائرات الاعتراضية والمروحيات وطائرات النقل العسكري وطائرات التدريب المتقدمة وطائرات المهام الخاصة”.

وتابع التقرير أنه “في المرتبة الثالثة حلت المملكة العربية السعودية بعدد طائرات وصل إلى 889 طائرة حربية متنوعة، متقدمة بذلك على إسرائيل التي جاء ترتيبها في المرتبة الرابعة بامتلاكها 595 طائرة حربية، فيما حلت الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الخامسة بعدد طائرات بلغ 552 طائرة متنوعة”.

وأضاف “من جهتها حلت الجزائر في المرتبة السادسة بـ 551 طائرة حربية، متقدمة بذلك على إيران التي جاء تصنيفها في المرتبة السابعة بـ516 طائرات متنوعة”.

“وفي المرتبة الثامنة تأتي سوريا التي تمتلك 462 طائرة، فيما احتلت العراق المرتبة التاسعة بعدد طائرات يصل إلى 350 طائرة، وجاءت الأردن في المرتبة العاشرة بعدد 261 طائرة متنوعة”، حسب ما ذكر التقرير.

اقرأ أيضا..

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في 14 نيسان/أبريل 2021، عن إنجاز عسكري تكنولوجي هام مصنّع في تركيا.

جاء ذلك في تغريدة نشرها أردوغان على حسابه في “تويتر”، كشف فيها عن نجاح تركيا باختبار إطلاق صاروخ “بوزودوغان” جو – جو، محليّ الصنع.

ولفت أردوغان إلى أن “تركيا نجحت بأن تكون واحدة من الدول القليلة التي تمتلك تكنولوجيا هذا النوع من الصواريخ”.

وأعرب الرئيس التركي عن تقديره لجهود المهندسين والفنيين الأتراك الذين قاموا بتطوير الصاروخ المحلي “بوزودوغان”، الذي اجتاز اختباره الأول بنجاح.

وتابع أردوغان “أصاب صاروخنا المحلي (بوزودوغان) الذي طوّره مهندسونا وفنيّونا الشباب، أهدافه بدقة ومن أول مرة”.

ويعتبر صاروخ “بوزودوغان” جو – جو التركي الصنع، جزءا من مشروع “غوك توغ” (GÖKTUĞ) الخاص بأنظمة هذا النوع من الصواريخ، والذي تقوم به وزارة الدفاع التركية.

وأظهر الفيديو الذي شاركه الرئيس التركي عملية اختبار إطلاق الصاروخ محلي الصنع، وإصابة هدفه بدقة من أول إطلاق.

الجدير بالذكر أن تركيا تهدف لتأمين احتياجاتها في مجال الدفاع الجوي، من خلال الاعتماد على المشاريع الدفاعية محلية الصنع، كما أنها تخطط لإنتاج وتصنيع منظوماتها الدفاعية الجوية بعيدة المدى بإمكانيات وقدرات محلية بشكل كامل.

اقرأ أيضا..

أكد رئيس الصناعات الدفاعية التركية إسماعيل دمير، في 31 آذار/مارس 2021، أن تركيا باتت قوية بصناعاتها الدفاعية بفضل استخدام مواردها الخاصة، مشيرا إلى أنها باتت في مصاف الدول الرائدة في كثير من المجالات.

كلام دمير جاء في كلمة له خلال مشاركته في اجتماع لجمعية المصنّعين في قطاعي الدفاع والطيران (SASAD)، بمشاركة ممثلي الشركات الرائدة في صناعات الدفاع.

وقال دمير “تركيا تستعد لأن تصبح لاعبا مهما في مجالات التكنولوجيا والصناعات الدفاعية”.

وأضاف أن “العمل على مستقبل الصناعات الدفاعية، مستمر بشكل سريع بالتعاون مع جميع شركاء القطاع”.

وأشار إلى أن “الظروف الحالية تتطلب أن تكون تركيا قوية في هذا المجال وباستخدام مواردها الخاصة”.

وتابع دمير قائلا إن “تركيا تواصل المسيرة بما يتماشى مع الأهداف المخطط لها”.

وأضاف دمير أيضا أن “تركيا بتحقيقها التقدم في عدد من المجالات خلال الأعوام الأخيرة، جعلها في مصاف الدول الرائدة”.

واستطاعت الصناعات الدفاعية التركية تحقيق نجاحات رائدة، وذلك بسبب الدعم الحكومي المقدم إلى العديد من الشركات العاملة فيه، وعلى رأسها شركات “أسلسان-Aselsan”، والصناعات الجوية والفضائية التركية “توساش”، و“روكتسان” المتخصصة في صناعة الصواريخ والقذائف، و“هافلسان” للبرمجيات والأنظمة الإلكترونية.

المصدر: وكالة أنباء تركيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى