الجيش التركي

عملية نوعية.. الاستخبارات التركية تحيد 4 إرهابيين شمالي العراق

تمكنت الاستخبارات التركية، السبت، من تحييد 4 إرهابيين من تنظيم PKK الإرهابي في عملية دقيقة ونوعية شمالي العراق.

وذكرت مصادر أمنية، أن “الإرهابيين المحيدين كانوا يستعدون لشن هجوم إرهابي على الجنود الأتراك المشاركين في عملية (مخلب البرق)”.

وأفادت أن “جهاز الاستخبارات تلقى معلومات عن اعتزام الإرهابي صلاح الدين دادا الملقب بـ (زغروس)، المطلوب على اللائحة الرمادية لدى السلطات التركية، العبور من سوريا إلى العراق رفقة 3 من عناصر من تنظيم PKK/YPD”.

وبيّنت أنه “تم تتبع تحركات الإرهابي (دادا) والمجموعة التي رافقته، حيث عبروا من سوريا إلى العراق بتاريخ 19 مايو/ أيار الجاري، بهدف شن هجوم يستهدف الجنود الأتراك في منطقة عملية (مخلب البرق)”.

وأكدت المصادر أن “الإرهابيين الأربعة كانوا يحملون كميات كبيرة من الأسلحة والمتفجرات والذخائر لدى عبورهم من سوريا إلى العراق”.

وأضافت أن “جهاز الاستخبارات نفذ عملية ضد هؤلاء الإرهابيين قرب قرية (مانغيش) شمالي العراق، وأسفرت عن تحييدهم”.

وأشارت إلى أن “بالإضافة إلى (دادا)، فقد تبين أنه بين المحيدين الإرهابي محمد أمين ألكاش الملقب بـ(ديلغيش)، وإرهابي آخر إيراني الجنسية، فيما يتواصل العمل لتحديد هوية الإرهابي الرابع”.

ووفق المصادر الأمنية، فإن “دادا” انضم إلى تنظيم PKK الإرهابي قبل أكثر من 10 أعوام، وشارك في العديد من الأعمال الإرهابية بولاية هكاري، جنوب شرقي تركيا، بين 2012 ـ 2015.

وتخوض تركيا حربا شاملة ضد عدد من التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيمات “داعش” وPKK/PYD الإرهابيين، يضاف إليهم تنظيم “غولن” الإرهابي المسؤول عن المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا مساء 15 تموز/يوليو 2016.

اقرأ أيضا..

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تحييد الإرهابي الملقب “صوفي نور الدين” زعيم تنظيم PKK الإرهابي في سوريا خلال عملية عسكرية تركية شمالي العراق.

كلام أردوغان جاء في كلمة ألقاها، في 17 أيار/مايو 2021، من العاصمة التركية أنقرة، وفيما يلي أبرز ما جاء فيها:

  • تم تحييد الإرهابي الملقب بصوفي نورالدين، المسؤول العام لـ PKK الإرهابي في سوريا خلال عملية شمالي العراق.
  • هذا الإرهابي، ارتكب العديد من الأعمال الدموية ومسؤول عن الكثير من الهجمات ضد جنودنا في منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون شمالي سوريا.
  • المدعو صوفي نور الدين، هو أحد الإرهابيين الذين أعطوا تعليمات بإعدام 13 من الأبرياء خلال عملية غارا شمالي العراق.
  • بتحييد صوفي نور الدين، يتأكد للجميع بشكل لا يمكن إنكاره أن PKK/PYD/YPG، هو تنظيم واحد.
  • أريد التذكير بأن مصير كل من يخون هذا الوطن ويضر بمواطنينا ويهدد وحدتنا وشعبنا وبقاء دولتنا هو نفس المصير الذي لحق بصوفي نور الدين.

تجدر الإشارة إلى أن الإرهابي المحيّد، انضم إلى صفوف تنظيم PKK الإرهابي عام 1990، وكان من بين ما يسمى بـ”أعضاء المجلس التنفيذي السوري” في KCK الإرهابي، فيما شغل منصب المسؤول العام للتنظيم في سوريا منذ 2019.



المصدر: وكالة أنباء تركيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى